استخدام المبيدات الحيوية

( صديقـة البيئـة )
 

فى منتصـف هذا القـرن سلط الضـوء على نـوع من البكتريا يطلق عليها “Bacillus thuringiensis”  وهى كائن حى وحيد الخلية يوجد طبيعياً فى التربة وذلك لقدرته على إبادة أنواع معينة من الحشرات وهى ظاهرة بيولوجية طبيعية يتصف بها هذا الكائن البكتيرى .
ويكون تأثير هذه البكتريا الفعال فى السيطرة على هذه الأنواع من الحشرات أثناء طور اليرقة فقط ( الدودة ) وهذا الطور اليرقى يعتبر أنشط أطوار الحشرة حيث تكون شرهه للتغذية على الأوراق ومثال ذلك دودة ورق القطن التى تتغذى على أوراق القطن كذا دودة اللوز القرنفلية التى تتغذى على لوزة القطن
.

وقد استفاد الإنسان خلال تطبيقات البيوتكنولوجى الحديثة من هذه البكتريا حيث أمكن إنتاج البكتريا بكميات هائلة من خلال مخمرات كبيرة الحجم والسعة فى أوساط غذائية صناعية ثم نتدرج فى خطوات الإنتاج حتى نصل إلى شكلها النهائى على هيئة مسحوق يرش به النباتات ، هذا المبيد البكتيرى يرش على النباتات التى تصاب باليرقات التى تتغذى على الأوراق وعندما تأكل اليرقة هذه البكتريا أثناء التغذية على الأوراق فإن البروتين السام الناتج فى البكتريا يصيب الجهاز الهضمى لليرقة ويسبب لها شللاً فلا تستطيع أن تأكل وفى النهاية يؤدى إلى موتها.

( شكل 3 )

استخدام الأجرين لمقاومة الآفات الحشرية

 

ويلاحظ فى هذا النوع من المبيدات الحيوية ما يلى :

1- شدة تخصص المبيد لأنواع معينة من الحشرات .

2- لا يؤثر على الأنسان أو الحيوان أو الحشرات النافعة الأخرى .

3- آمن تماماً للبيئة حيث لا يترك أى آثار سامة على النباتات أو فى التربة بعكس ما يحدث فى حالة المبيدات الكيميائية لمقاومة الآفات .
4- يؤدى إلى حماية النباتات المعاملة وحصول المزارع على أكبر عائد أقتصادى

وقد أمكن لمعهد بحوث الهندسة الوراثية الزراعية من عزل وتعريف هذا النوع من البكتريا من التربة ثم إنتاجه على هيئة مسحوق يمكن استخدامه فى مقاومة الآفات الحشرية ويطلق عليه AGERIN أجرين .

 

 

 

( شكل 4 )

استخدام الأجرين لمقاومة الآفات الحشرية فى النباتات المختلفة